من هو الصحابي الذي تستحي منه الملائكه?

إجابة معتمدة
من هو الصحابي الذي تستحي منه الملائكه 

كثير من الناس يريدون معرفة إجابة هذا السؤال: من هو الصحابي الذي تستحي منه الملائكة ، ولماذا يخجلون منه بسبب حياءه وأدبه؟ ولا سيما عندما ذكر حديث رسولنا الكريم محمد صلى الله عليه وآله وسلم بقوله: “ألا استحي من رجل تستحي منه الملائكة” ،  الصحابي الرائع المعروف بالخجل . 

من هو الصحابي

إنه رفيق عظيم والخليفة الراشد عثمان بن عفان ، ومن المعروف أنه متواضع ومهذب لدرجة أن الملائكة الكرام يخجلون منه كما اخبرنا الرسول صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم ،

متى أسلم سيدنا عثمان بن عفان؟

سيدنا عثمان بن عفان هو أحد المبشرين بالجنة وهو ثالث الخلفاء الراشدين بعد أبي بكر وعمر , اسلم علي يد سيدنا ابو بكر وشهد الهجره الاولى والثانيه , كما عرف عنه الجهاد بماله واختصه الرسول صلى الله عليه وسلم بكتابة الوحي.

روى مسلم  عن عائشة قالت : " كان رسول الله صلى الله عليه وسلم مضطجعا في بيتي ، كاشفا عن فخذيه ، أو ساقيه ، فاستأذن أبو بكر ، فأذن له ، وهو على تلك الحال ، فتحدث ، ثم استأذن عمر ، فأذن له ، وهو كذلك ، فتحدث ، ثم استأذن عثمان ، فجلس رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وسوى ثيابه ، فدخل فتحدث ، فلما خرج قالت عائشة : دخل أبو بكر فلم تهتش له ولم تباله ، ثم دخل عمر فلم تهتش له ولم تباله ، ثم دخل عثمان فجلست وسويت ثيابك ؟! فقال: ( ألا أستحي من رجل تستحي منه الملائكة ) ؟! " .

وفي لفظ له : ( إن عثمان رجل حيي ، وإني خشيت ، إن أذنت له على تلك الحال ، أن لا يبلغ إلي في حاجته ) , فهذا استحياء رسول الله صلى الله عليه وسلم منه رضي الله عنه .

وروى الطبراني في "المعجم الأوسط" عن عائشة عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : ( إن عثمان حيي ستير، تستحيي منه الملائكة ) .