السورة التي يقصدها الامام الشافعي?

إجابة معتمدة
السورة التي يقصدها الامام الشافعي، نزل القران على سيدنا محمد - صلى الله عليه وسلم-،  فكانت بمثابة رساله من الله ليهدي بها البشرية جمعاء، حيث أنزل القران بلسان العربي وبآيات كتبت بالعربية، لأنها كانت في ذلك العصر هي اللغة السائدة والشاملة والمعبرة بكافه معانيها، كما انزل الله العديد من الآيات، والسور التي تدل المسلمين على خير الاعمال لتقربهم من الله ولنشر العدل فيما بينهم، ولتعلمهم اموره دينهم ودنيهم.السورة التي يقصدها الامام الشافعيسوره العصر هي التي قصدها الامام الشافعي -رضي الله عنه- عندما قال عنها تلك الكلمات، تناقلها الكثير من المفسرين والعلماء، حيث قال "لو ما انزل الله حجة على خلقه الا هذه السورة لكفته" وقال أيضا "ولو تدبر الناس هذه السورة لوسعتهم، لان الله افتتح السورة بالقسم بالعصر وذلك تعبيرا عن العمر الذي ينتهي به الانسان، والدلالة على قدره الله وحكمته، ويمر في خسارة ونقصان، الا من أتصف بالأوصاف الأربعة وهي الايمان والعمل الصالح والتواصي مع الاخرين بالحق وبالصبر.

الجوب الصحيح: سورة العصر