أقسم الله تعالى بالعاديات وهي?

إجابة معتمدة

أقسم الله تعالى بالعاديات وهي، تُعد سورة العاديّات من السور المكيّة والتي يبلغ عدد آياتها أحد عشر آيّة كما أنها يكون ترتيبها في المصحف المئة وبدأت بأسلوب قسم وهو والعاديّات ضبحاً، ولم يتم فيها ذكر لفظ الجلالة، وقد نزلت سورة العاديّات بعد سورة العصر وتبلغ عدد كلمات سورة العاديّات أربعيّن كلمة ومئة وأربعة وستيّن حرفاً  وقد اقسم الله عز وجل فيها بالعاديّات والتي كانت في بدايّة السورة والتي تُعنى الخيّل الجاريّات التي تتجه نحو العدو والتي تُغيّر على أعداء المُسلميّن وقد تمّ فيها ذكر حال الانسان في يوم الحساب وبعد قيامهم من القبور لأخذ الحساب والجزاء.

أقسم الله تعالى بالعاديات وهي

العاديّات هي الخيل الذي يتواجد في الغزو بينما ضبحاً هي صوت أنفاس الخيّول والتي تُغيّر على العدو في وقت الصباح وينثرن الغبار، وهذا كان من تفسيّر آيات سورة العاديّات، وتكون الإجابة الصحيحة للسؤال السابق الذي طرحه العديّد من الطلبّة وهي :

  • الخيل المُسرعة

  • الخيل المُسرعة
  • الخيل المُسرعة