ماذا يسمى الهضم الشديد?

إجابة معتمدة

ما يسمى الهضم الشديد ، المعدة عبارة عن عضو عضلي مجوف ، يشكل جزءًا من الجهاز الهضمي للإنسان والعديد من الحيوانات ، والمعدة جزء قابل للتمدد والتوسع ، ولها دور مهم في عملية الهضم وتشارك في المرحلة الثانية بعد المضغ ، وفي كثير من المخلوقات تقع المعدة بين الأمعاء الدقيقة والمريء ، وتفرز المعدة عصارات هضمية تساعد على هضم الطعام ، وقد يعاني الجهاز الهضمي من بعض المشاكل التي تسبب عسر الهضم. سنتعرف أكثر على ما يسمى بالهضم الشديد في السطور القادمة.

ويكيبيديا الهضم الشديد

الهضم الشديد "عسر الهضم الوظيفي" مصطلح طبي يصف اضطرابًا في وسط المعدة وشعورًا سلبيًا يتركز في الجزء العلوي من المعدة ، والمقصود بالاضطراب الوظيفي هنا اضطراب وظيفي بدون سبب واضح مثل التهاب أو ورم أو قرحة أو تغيرات كيميائية حيوية ، ومن المرجح أن يكون هذا الاضطراب مزمنًا ، أو يميل إلى الاختفاء ثم الظهور مرة أخرى ، وهو من المشكلات الصحية الشائعة التي يعاني منها ما يقرب من 7٪ إلى 25٪ من سكان الدول النامية. وتتمثل أسباب عسر الهضم في الآتي:

مشاكل الأعصاب أو العضلات: تتضمن عملية هضم الطعام سلسلة من الأحداث التي تشمل الأعصاب والعضلات في الجهاز الهضمي ، في حالة حدوث أي خلل يؤدي إلى إفراغ المعدة ببطء ، وهذا يسبب الغثيان والقيء ، والشعور بالتعب بسرعة عند تناول الطعام. النفخ.

الحساسية للألم: تتمدد المعدة عند تناول الطعام ، وبعض الناس يكونون حساسين لهذا التمدد ، ويشعرون بالألم عند شد المعدة.

العدوى: وهي عدوى بكتيرية تصيب معدة "هيليكوباكتر بيلوري" ، واحتمال الإصابة بالتهاب المعدة أو القرحة.

العوامل النفسية والاجتماعية: قد يعاني الشخص الذي يعاني من عسر الهضم الوظيفي من مشاكل نفسية مثل: القلق أو الاكتئاب.

ما هو الجهاز الهضمي؟

الجهاز الهضمي عبارة عن قناة طويلة ومتعرجة تبدأ بالفم وتنتهي بالشرج ، وهو الجهاز المسؤول عن هضم الطعام ، حيث يحول جزيئات الطعام المعقدة والكبيرة إلى جزيئات أصغر قابلة للامتصاص ، أي أنها يمكن أن تخترق من خلالها أغشية الخلايا ، وتتم هذه العملية بتأثيرات ميكانيكية تحدث بالعضلات والأسنان ، وتأثيرات كيميائية تحفزها الإنزيمات ، وللعملية الهضمية عدة مراحل في الجهاز الهضمي ، تبدأ في الفم (تجويف الفم). يتضمن الهضم تكسير الطعام إلى مكونات أصغر ثم أصغر يمكن امتصاصها وهضمها في الجسم. يساعد إفراز اللعاب على إنتاج بلعة يمكن ابتلاعها لتنتقل إلى المريء ثم المعدة.

ماذا يسمى الهضم الشديد؟

ويسمى الهضم الشديد (عسر الهضم الوظيفي) ، حيث أن عسر الهضم مصطلح طبي يصف اضطرابًا في مركزه وشعورًا سلبيًا يتركز في الجزء العلوي من المعدة ، والمقصود هنا اضطراب وظيفي بدون سبب واضح ، مثل (القرحة ، الالتهاب ، الورم ، التغيرات البيوكيميائية) ، حيث يكون هذا الاضطراب غالبًا دائمًا في طبيعته ، أو يميل إلى الاختفاء ثم الظهور مرة أخرى ، وهذه مشكلة شائعة تصيب حوالي (7٪ ، 25٪) من السكان في البلدان النامية.

ما هي أعراض عسر الهضم؟

يمكن أن يحدث هذا الاضطراب الوظيفي أحيانًا ذات طبيعة مزمنة ومستمرة ، أو يميل إلى الاختفاء ثم الظهور مرة أخرى بطريقة جديدة ، وتعاني هذه المشكلة من نسبة من السكان تتراوح بين 7٪ إلى 25٪ من سكان البلدان النامية ، و يحتوي على أعراض عسر الهضم وكذلك كالتالي:

شعور بالإحباط قد يظهر على شكل ضيق أو ألم أو تورم.

الشعور بالامتلاء والشبع حتى بعد تناول وجبة بسيطة.

 التجشؤ.

إمساك؛

شعور حارق

الدوخة والغثيان.

القيء.

الهضم الشديد "عسر الهضم الوظيفي" مصطلح طبي يصف اضطرابًا في وسط المعدة وشعورًا سلبيًا يتركز في الجزء العلوي من المعدة ، والمقصود بالاضطراب الوظيفي هنا اضطراب وظيفي بدون سبب واضح مثل التهاب أو ورم أو قرحة أو تغيرات كيميائية حيوية ، ومن المرجح أن يكون هذا الاضطراب مزمنًا ، أو يميل إلى الاختفاء ثم الظهور مرة أخرى ، وهو من المشكلات الصحية الشائعة التي يعاني منها ما يقرب من 7٪ إلى 25٪ من سكان الدول النامية. وتتمثل أسباب عسر الهضم في الآتي:

مشاكل الأعصاب أو العضلات: تتضمن عملية هضم الطعام سلسلة من الأحداث التي تشمل الأعصاب والعضلات في الجهاز الهضمي ، في حالة حدوث أي خلل يؤدي إلى إفراغ المعدة ببطء ، وهذا يسبب الغثيان والقيء ، والشعور بالتعب بسرعة عند تناول الطعام. النفخ.

الحساسية للألم: تتمدد المعدة عند تناول الطعام ، وبعض الناس يكونون حساسين لهذا التمدد ، ويشعرون بالألم عند شد المعدة.

العدوى: وهي عدوى بكتيرية تصيب معدة "هيليكوباكتر بيلوري" ، واحتمال الإصابة بالتهاب المعدة أو القرحة.

العوامل النفسية والاجتماعية: قد يعاني الشخص الذي يعاني من عسر الهضم الوظيفي من مشاكل نفسية مثل: القلق أو الاكتئاب.