هل يجوز صيام يوم الترويه?

إجابة معتمدة
يعتبر صيام اول 8 ايام من ذي الحجة مستحب للحاج وغيره ؛ لقول النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ :  مَا مِنْ أَيَّامٍ الْعَمَلُ الصَّالِحُ فِيهِنَّ أَحَبُّ إِلَى اللَّهِ مِنْ هَذِهِ الأَيَّامِ الْعَشْرِ . فَقَالُوا : يَا رَسُولَ اللَّهِ ، وَلا الْجِهَادُ فِي سَبِيلِ اللَّهِ ؟ فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : وَلا الْجِهَادُ فِي سَبِيلِ اللَّهِ ، إِلا رَجُلٌ خَرَجَ بِنَفْسِهِ وَمَالِهِ فَلَمْ يَرْجِعْ مِنْ ذَلِكَ بِشَيْءٍ  رواه البخاري (969) والترمذي (757) واللفظ له ، من حديث ابن عباس رضي الله عنهما .

وجاء في "الموسوعة الفقهية" (28/91) : " اتفق الفقهاء على استحباب صوم الأيام الثمانية التي من أول ذي الحجة قبل يوم عرفة.... وصرح المالكية والشافعية : بأنه يسن صوم هذه الأيام للحاج أيضا " انتهى .

وقال في "نهاية المحتاج" (3/207) : " ويسن صوم الثمانية أيام قبل يوم عرفة ، كما صرح به في "الروضة" سواء في ذلك الحاج وغيره , أما الحاج فلا يسن له صوم يوم عرفة

الرد على من قال إن صوم يوم عرفة ليس من السنة

 بل يستحب له فطره ولو كان قويا ، اقتداءً بالرسول صلى الله عليه وسلم , وليقوى على الدعاء " انتهى بتصرف

يستحب لغير الحجاج الصيام في يوم التروية لأنها من العشر الأوائل من ذي الحجة التي يفضل فيها الإكثار من الأعمال الصالحة، ويكره للحجاج صيام يوم عرفة حتى لا يُرهق فتشق عليه أداء المناسك، فعَنْ أُمِّ الْفَضْلِ بِنْتِ الْحَارِثِ رضي الله عنها: «أَنَّ نَاسًا تَمَارَوْا (أي اختلفوا) عِنْدَهَا يَوْمَ عَرَفَةَ، فِي صِيَامِ رَسُولِ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، فَقَالَ بَعْضُهُمْ: هُوَ صَائِمٌ، وَقَالَ بَعْضُهُمْ: لَيْسَ بِصَائِمٍ، فَأَرْسَلْتُ إِلَيْهِ بِقَدَحِ لَبَنٍ، وَهُوَ وَاقِفٌ عَلَى بَعِيرِهِ بِعَرَفَةَ، فَشَرِبَهُ » متفق عليه.

شاهد بعض أخطاء في يوم التروية

قد تصدر من الحاجّ لبيت الله الحرام بعض الأخطاء في يوم التروية، ومن هذه الأخطاء ما يأتي:

ــ اعتقاد بعض الحُجّاج بلزوم الإحرام من المسجد الحرام، ولكنّ السُنّة أن يُحرم الحاجّ من موضعه.

ـــ اعتقاد بعض الحُجّاج بعدم صحّة الإحرام للحجّ بملابس إحرام العمرة.

ـــ ترك بعض الحُجاج لسُنّة قَصر الصّلاة في مِنى.

ماهو فضل صيام يوم التروية

قال كثير من المفسرين والعلماء بالإجماع على فضل صيام الأيام العشر من ذي الحجة حيث أثبتوا اجماعهم بقولهم أن الليالي العشر المذكورة في سورة الفجر هي ليالي ذي الحجة العشر، حيث قال الله تعالى “والفجر وليال عشر”.

يتضاعف أجر الأعمال الصالحة بمختلف أنواعها في الأيام الأوائل من ذي الحجة، ولكن الصيام يعتبر من أفضل العبادات التي يمكن للإنسان أن يفعلها في حياته ويكون له أجر عظيم عليه، وصيامه يوم التروية أو أيام ذي الحجة يجعله يكسب أجر عظيم غير محدود حيث قال الرسول صلى الله عليه وسلم في فضل الصيام : «كُلُّ عَمَلِ ابْنِ آدَمَ يُضَاعَفُ الْحَسَنَةُ عَشْرُ أَمْثَالِهَا إِلَى سَبْعمِائَة ضِعْفٍ قَالَ اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ إِلا الصَّوْمَ فَإِنَّهُ لِي وَأَنَا أَجْزِي بِهِ يَدَعُ شَهْوَتَهُ وَطَعَامَهُ مِنْ أَجْلِي»، كما أن الصيام يؤدي إلى تكفير خطايا الانسان لقول الرسول صلى الله عليه وسلم : “فِتْنَةُ الرَّجُلِ فِي أَهْلِهِ وَمَالِهِ وَجَارِهِ تُكَفِّرُهَا الصَّلَاةُ وَالصِّيَامُ وَالصَّدَقَةُ والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر”، كما أن الصيام يقي المسلم من النار لقول رسولنا الكريم” الصيام جُنة من النار، كجُنة أحدكم من القتال” .والجنة تعني الوقاية والحماية، فلذلك يعتبر صيام يوم التروية من أفضل الأعمال الصالحة التي يستطيع الانسان التقرب بها الى الله عزو وجل.

وهكذا نكون قد أجبنا على سؤال كثير من الناس الذي ينص على أنه هل يجوز صيام يوم التروية، وكما رأينا بأن الصيام له كثير من الفضائل التي تعود علينا بنفع كبير بمجرد صومنا ليوم عادي، فما بالكم بصيام يوم التروية الذي يتضاعف فيه الأجر، فلذلك من الأفضل صيام هذا اليوم لنيل الأجر والثواب العظيم من الله تعالى.