من هو اخر الصحابة موتا بالمدينة?

إجابة معتمدة

من هو اخر الصحابة موتا بالمدينة، الصحابة هم من لاقوا النبي محمد عليه السلام وبقوا علي الإسلام حتي موعد وفاتهم، والصحابة هم حملة الرسائل الإسلام الأولين، وكانوا الصحابة هم اول المدافعين وأنصار النبي محمد صلي الله عليه وسلم، وكانوا خير الأصحاب للنبي وماتوا علي دعوته وأمنوا بها، وبعد الدعوة رافق الصحابة النبي في أغلب فترات حياته، وكان لهم دور في مساعدة النبي لإيصال الرسالة الإسلامية الي العالم وكانوا يدافعون عنه في كل المواقف، وفي عهد الخلفاء الراشدين كانت هذه الفترة بعد وفات النبي عليه أفضل السلام فقد تولي الصحابة الخلافة من بعد النبي في هذه الفترة.

من هو اخر الصحابة موتا بالمدينة  

كان عدد كبير من الصحابة يجاور النبي محمد عليه السلام في الكثير من الاعمال التي تخص الإسلام وتخص النبي علي السلام فالصحابي أبو الطفيل عامر بن واثلة الكناني هو اخر من مات في المدينة وهو من مواليد 3هـ 625 وتوفي في تاريخ 102 هـ 721 وكانت مهنته شاعر، هو من الصحابة واخر من رأي النبي محمد عليه السلام بالإجماع، وكان رجلا عاقلا وفاضلا فصيحا شاعرا ومحسنا وأشرف أسياد قومه، وهذه الصفات ان وصفت في رجل فأنها توصف رجل بمقابل ملايين الرجال، ولد بعد الهجرة في السنة الثالث، وعاش ثمانية سنوات من حياة النبي محمد عليه السلام وكان مكان سكنه في الكوفة، وماتت في مكة المكرمة فأنه بعد وفات علي بن أبي طالب ذهب الي مكة الكرمة.

من هو اخر الصحابة موتا بالمدينة؟

هو الصحابيّ الجليل أبو الطفيل هو عامر بن واثلة بن عبد الله بن عمرو الليثيّ الكنانيّ الحجازيّ الشيعيّ.

كان الصحابي أبو الطفيل هو آخر الصحابة موتاً في المدينة المنورة، وقد عاش أبو الطفيل مع الرسول صلى الله عليه وسلم مدة ثماني سنوات، وكان شأنه من شأن باقي الصحابة، فقد عُرف عنه التقوى والورع والايمان، كما انه قام برواية الحديث عن باقي الصحابة.

 قول أبي الطُّفَيْل رضي الله عنه: "رأيت رسول الله -صلى الله عليه وسلم- وما على الأرض رجلٌ رآه غيري.. كان أبيضَ مليحًا مقصدًا"؛ رواه الإمام الترمذي في الشمائل -صلى الله عليه وسلم- أي: يتحدث عمن عاصروه في زمانه؛ لأنَّ كل الصحابة - رضي الله عنهم - قد تُوفُّوا قبله. 

من هو اخر الصحابة موتا بالمدينة  

كان عدد كبير من الصحابة يجاور النبي محمد عليه السلام في الكثير من الاعمال التي تخص الإسلام وتخص النبي علي السلام فالصحابي أبو الطفيل عامر بن واثلة الكناني هو اخر من مات في المدينة وهو من مواليد 3هـ 625 وتوفي في تاريخ 102 هـ 721 وكانت مهنته شاعر، هو من الصحابة واخر من رأي النبي محمد عليه السلام بالإجماع، وكان رجلا عاقلا وفاضلا فصيحا شاعرا ومحسنا وأشرف أسياد قومه، وهذه الصفات ان وصفت في رجل فأنها توصف رجل بمقابل ملايين الرجال، ولد بعد الهجرة في السنة الثالث، وعاش ثمانية سنوات من حياة النبي محمد عليه السلام وكان مكان سكنه في الكوفة، وماتت في مكة المكرمة فأنه بعد وفات علي بن أبي طالب ذهب الي مكة الكرمة.