من هي قابلة الرسول?

إجابة معتمدة

من هي قابلة الرسول هو أحد الأسئلة التي لا بدَّ من توضيح إجابتها ومعرفتها، وذلك بهدف التعرّف على حياة رسول الله -صلّى الله عليه وسلم- منذ صغره، والتعرّف على الصحابة والصحابيات الذين نالوا شرف مرافقة النبي ودعمهم له في رسالته، وفي هذا المقال سنتعرف على المرأة التي حظيت بشرف أن تكون قابلة الرسول من خلال الإجابة على سؤال من هي قابلة الرسول، كما سنتعرف على مرضعات الرسول ومن كفله في صغره.

من هي قابلة الرسول

إنَّ قابلة الرسول هي الشفاء بنت عوف بنت عبد الحارث، وهي والدة الصحابي الجليل عبد الرحمن بن عوف والذي أحد العشرة المبشرين بالجنة، فقد كانت الشفاء القابلة التي ولَدَت آمنة بنت وهب بالنبي، وبعد بعثة النبي دخلت في الإسلام وبايعت النبي -صلّى الله عليه وسلّم- ثم هاجرت إلى المدينة، ويوافق ميلاد النبي الثاني عشر من شهر ربيع الأول من عام الفيل، ليُصبح بعد ذلك يومًا عظيمًا ومباركًا على العالم أجمع.

والدة الرسول ومرضعته

المرأة التي حملت وولدت بأشرف الخلق هي آمنة بنت وهب وقامت بإرضاع النبي لسبعة أيام، ولكنها لم تكمل إرضاعه بعد ذلك بناء على عادة أشراف العرب في ذلك الوقت، إذا تولت نساء أخريات مهمة إرضاع النبي صلّى الله عليه وسلّم، وهن:

ثويبة الأسلمية: وهي جارية لعمه أبي لهب، أرضعت النبي مع عمه حمزة ليكون بذلك أخوه بالرضاعة، وظل النبي يكرمها ويحسن إليها حتى وفاتها.

حليمة السعدية: حيث كان من عادة قريش إرسال أولادهم إلى مرضعات في البادية كي يتعلموا الفصاحة والشجاعة، وأخذت حليمة النبي وتولت إرضاعه حتى أتمَّ فترة رضاعته، وخلال تلك الفترة رأت الكثير من دلائل نبوة النبي وبركته، وكان النبي يحترمها ويقدرها.

أسماء كفلاء الرسول

ولد رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- يتيمًا، فتولى رعاية شؤونه في صغره جده عبد المطلب، وغمره بحبه وعطفه، وأرسله إلى البادية ليربى بينهم ويتعلم منهم، وعاد إلى أمه وجده وهو في الرابعة من عمره، وتوفيت أمه وهو في السادسة واستمر بالعيش في كنف جده حتى توفي والنبي يومئذٍ في الثامنة من عمره، بعد ذلك كفله عمه أبو طالب وظل تحت رعايته حتى كبر، وبعد نزول الوحي على النبي وبداية دعوته ظلَّ عمه يدافعه عنه ويقف في وجه المشركين الذين آذوه

من هي قابلة الرسول

إنَّ قابلة الرسول هي الشفاء بنت عوف بنت عبد الحارث، وهي والدة الصحابي الجليل عبد الرحمن بن عوف والذي أحد العشرة المبشرين بالجنة، فقد كانت الشفاء القابلة التي ولَدَت آمنة بنت وهب بالنبي، وبعد بعثة النبي دخلت في الإسلام وبايعت النبي -صلّى الله عليه وسلّم- ثم هاجرت إلى المدينة، ويوافق ميلاد النبي الثاني عشر من شهر ربيع الأول من عام الفيل، ليُصبح بعد ذلك يومًا عظيمًا ومباركًا على العالم أجمع.