من هم الحمس عند العرب?

إجابة معتمدة
يعيش المسلمين في جميع انحاء العالم أياما مباركة في شهر ذي الحجه وخاصه الايام العشر الاولى منه، ترتبط بالحج إلى بيت الله الحرام، ورغم الظروف الصعبة التى يعيشها العالم كله بسبب فيروس كورونا، فإن ذلك لم يمنعنا أن نحتفل بأيام الله المقدسة، ونتذكر كيف كان العرب يعبدون الله سبحانه وتعالى قبل الإسلام.

 

يقول كتاب "معجم آلهة العرب قبل الإسلام" لـ "جورج كدر" تحت عنوان "مذاهب العرب فى نُسكهم وحجّهم":

 

يقول ابن حبيب (المُحبَّر 182): كانت قريش سدنة العرب على دينهم وأمناءهم على قِبلتهم، وكان مُفتُوهم فى دينهم "بنو مالك بن كنانة".

 

وقد انقسمت العرب فى طقوس عبادتها وحجّها ونسّكها إلى ثلاث قبائل وهى الحمس والحلة والطلس، ويعدّ ابن حبيب أبرز الأخباريين العرب الذين خاضوا فى  طقوس هذه القبائل وعنه أخذ الكثير من رواة الأخبار:

 

قبائل الحمس من العرب وكانوا يُسمّون "أهل الله" :

 

وهم: قريش كلها، وخزاعة لنزولها مكة، ومجاورتها قريشاً، وكل من ولدت قريش من العرب وكل من نزل مكة من قبائل العرب، وكانت الحمس قد شددوا على  أنفسهم فى دينهم، فكانوا إذا نسكوا لم يسلؤوا سمناً، ولم يطبخوا أقطاً، ولم يدّخروا لبناً، ولم يحولوا بين مرضعة ورضاعها حتى يعافه، ولم يحركوا سعراً ولا  ظفــراً، ولا يبتنــون فــى حجّهــم شــعراً ولا وبــراً ولا صــوفاً ولا قطنــاً، ولا يــأكلون لحمــاً، ولا يمــسّون دهنــاً، ولا يلبســون إلا جــديداً، ولا يطــوفون بــالبيت إلا فـى حـذائهم  وثيابهم، ولا يمسّون المسجد بأقدامهم تعظيماً لبقعته، ولا يدخلون البيوت من أبوابها ولا يخرجون إلى عرفات، وكانوا يقولون: "نحن أهل الله"، ويلزمون مزدلفة  حتى يقضوا نسكهم، ويطوفون بالصفا والمروة إذا انصرفوا من مزدلفة، ويسكنون فى ظعنهم قباب الآدم الحمر.

وفي روايه اخرى

حيث جاء في لسان العرب: "حمس: حمِس الشرُّ: اشتدّ.. والحُمْسُ: قريش، لأنّهم كانوا يتشدّدون في دينهم وشجاعتهم فلا يُطاقون، وقيل: كانوا لا يستظلّون أيّام مِنًى، ولا يدخلون البيوت من أبوابها وهم مُحْرِمون، ولا يسلِئون السمْنَ، ولا يلقُطون الجُلَّةَ.. أبو الهيثم: الحُمْسُ قريش ومن ولدت قريشٌ وكنانةُ وجَدِيلةُ قيسٍ، وهم فهمٌ وعدوانُ ابنا عمرو بن قيسِ عيلانَ، وبنو عامر بن صعصعةَ، هؤلاء الحمس، سمّوا حُمسًا لأنّهم تحمّسوا في دينهم، أي تشدّدوا. قال: وكانت الحمس سكّان الحرم، وكانوا لا يخرجون أيّام الموسم إلى عرفات، إنّما يقفون بالمزدلفة ويقولون: نحن أهل الله ولا نخرج من الحرم" (ابن منظور، د.ت، مج1، ج9، ص 595).

سؤال من هم قبائل الحمس من العرب

قريش كلها. وخزاعة لنزولها مكة، ومجاورتها قريشا.

وكل من ولدت قريش من العرب وكل من نزل مكة من قبائل العرب.